Day: May 4, 2020

أسلوب النجاح الأكيد

يقول أحد المرتبين في حياتهم اليومية قبل 22 عاماً تعلمت درسا مهما في صناعة النجاح

وهو أن النجاح لا يتعلق بالكمية بقدر ما يتعلق بالاستمرارية.. لا يتعلق بالمجهود الضخم والهدف النهائي بقدر ما يتعلق بخلق عادة يومية سهلة تستمر معنا طوال العمر
لذا قررت خلق عادة يومية ناجحة دون حمل هم النجاح ذاته

– لا تشغل بالك بالحصول على جسد رشيق بل بتخصيص نصف ساعة يومية لممارسة الرياضة

– لا تشغل بالك بإتقان اللغة الانجليزية بل بحفظ خمس كلمات يومية

– لا تشغل بالك بقراءة القرآن كاملا بل بتدبر صفحة في اليوم فقط.

– لا تفكر بعمل ريجيم [ أو خسارة 30 كيلو خلال شهرين] بل بخلق عادات غذائية صحية تستمر معك طوال العمر

• فالعمر ببساطة يمضى بسرعة وحين تستمر[ وتداوم ] على أي عادة ناجحة ستفاجأ بعد عام أو عامين أنك – ليس فقط حققت هدفك – بل وتجاوزته بأشواط عديدة [ الأمر الذي سيفاجئك أنت شخصيا قبل أي إنسان آخر ]!!

– لنفترض أنك قررت تخصيص ساعة يومية لفعل ثلاثة أشياء أساسية:

1- ربع ساعة لقراءة وتدبر صفحة من القرآن.
2- نصف ساعة لرياضة المشي يوميا
3- ربع ساعة لحفظ خمس كلمات انجليزية لتطوير لغتك واستخدامها وتطبيقها أو ربع ساعة قراءة رواية انجليزية

وبعد سنوات قليلة تمر بغمضة عين
ستتفاجأ بختم القرآن ،وامتلاك جسد رياضي، والتحدث بلغة العالم

وكلها ساعة من نهار لا تقارن بضياع ساعات من يومك أحياناً في ما لا يفيد !

القضية باختصار أن الإنجاز الناجح لا يتطلب التفكير بالحجم أو الهدف النهائي/ بل إن مجرد التفكير بهما وبكيفية ختم كتاب الله و تعلم لغة والرياضة في آن واحد قد يحبطك فتفشل قبل أن تبدأ.

👈🏻
*الإنجاز الناجح ببساطة يتطلب : خلق عادة يومية ناجحة تنتهي بمراكمة النتائج وتحقيق هدف أكبر وأعظم مما توقعت أصلاً*

👍🏻علمتني الحياة أن *صاحب النفس الطويل* هو الذي ينجح وينجز بالنهاية ، وأما النشاط اللحظي (ومعظم الناس هنا) فتأثيره محدود جداً

هل ترغب باختصار المقال بخمس كلمات فقط!؟

قال رسول الله:
[ أحب العمل إلى الله أدومه وإن قل ]

منقول للافادة